الإهداءات


العودة   منتديات قبيلة المراشدة > منتديات المراشدة > منتدى تاريخ وأنساب قبيلة عتيبة


الشيخ والفارس/هذال بن فهيد الشيباني


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2011, 10:08 PM   المشاركة رقم: 1
بـيـانـات العضـو
عاشق المستحيل
مشرف منتدى تاريخ وأنساب قبيلة عتيبة
 
الصورة الرمزية عاشق المستحيل
معلومات إضافية للعضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
رقــم العضوية: 758
مكــان الإقامة: الرياض
عدد المشاركات: 168
بمعدل : 0.15 يوميا

حالة الإتصال عاشق المستحيل غير متواجد حالياً


Mmi الشيخ والفارس/هذال بن فهيد الشيباني

الشيخ/هذال بن فهيد
ارض نجد ، ارض الجزيرة العربيه ، هي ارض تعتبر قاسيه وموحشه وطبيعة هذه الارض ، تنجب الاشداء ، وقد انجبت هذه الارض فرسان على مدى عقودها وهم قلائل المتميزون فيها ، وفارسنا اليوم هو الفارس الشجاع الشيخ هذال بن ضمن بن مبارك بن فهيد الشيباني شيخ الشيابين من قبيلة عتيبه الشهيرة ، ويلقب بـ اخو هملا ، الشيخ الفارس هذال له اخ واحد يسمى مصلح ، وللشيخ 5 ابناء هم جهز وخربوش وسلطان وفيحان ثم الصغير هذال الذي سموه باسم والده هذال حيث توفى قبل ان يولد فسمي على اسم ابوه الشيخ هذال ، وبعد 60 عاما توفى هذا الفارس في عام 1321 هجرية ومن صفاته المعروف الشجاعه وقائد فذ في المعارك والكرم الحاتمي والعطف على الفقير ، كان كل ضيف يأتيه يذبح له ذبيحه لوحده ويقلطه عليها وقد استن هذه عندما اتاه ضيف ثم ذبح له وبعد فتره قصيره اتاه اخر فقام وذبح له واجلس كل واحد على ذبيحته وعرف عنه هذا الطبع ليس في عتيبه كلها بل بعموم القبائل ، وكان عطوفا حيث في احد الليالي سمع صوت طفل يبكي فنادى ابنه الفارس جهز وقال له تحرى الخبر هل الطفل من جوع ولا من مرض ، فأتاه جهز وقال له بل جوعان ، فقال اذبح له خروف واطبخوه قبل الفجر وارسلوه لامه وبالفعل قاموا بذبح الذبيحه وادخلوها على امه تأكل من الصحن لوحدها.

اما فروسيته فتسقط امامها كل الفروسيات ، كان ندا قويا امام كبار الفرسان ، فقد كان ندا قويا امام امير شمر محمد بن رشيد ، وكان بن رشيد يقوم بمناوشات على قوم ابن هذال رغبه منه في الكسب او هزيمته لكن لم يستطع اطلاقا هزيمته , وحصل في احد الايام ان حضر ابراهيم بن جعيثن كان على علاقه بالاثنين لمجلس محمد بن رشيد ، وعندما رأه ابن رشيد سأله : ( لماذا لم يقم صاحبك بالصلح معنا ، انا قمت بي 15 غزوه على هذال بن فهيد وقومه ولم اتمكن منه ، فأنا لا اعلم هل يضرب الودع ام حماية من ربه!!!).

ومن هذه الغزوات التي قام ابن رشيد على منازل الشيابين في العصبة ، حيث اعد الجيش واتاهم صباحا على العصبه ولم يكن الشيخ هذال بن فهيد موجودا حيث كان مع بعض قاداته في رحله مادين لجلب الارزاق (ويسمى المديد : يمدون نسبه للمدن التي كانت بها ارزاق بذلك الوقت) ، وعندما اراد الذهاب لهذه الرحله قال الشيخ هذال : من يجلس عند الحله لحماية الحلال وكان رغبه الجميع بالذهاب لتزود بالطعام والكساء ، فقرر ان يبقي ابنه جهز ، فعلم ابن رشيد ان الحلال ليس عنده احد سوى القليل من الفرسان والذي لن يكونوا عقبه في اخذه ويريد بذلك ان يتحدى الشيخ هذال بشي اخر وهو اخذ الحله : والحله تعتبر البيوت والابل الخاصه او كما يقال عفش وبيت الشيخ وكان هذا مقصده من غزوته.

وفي ذلك اليوم جاء راكضا احد الشيابين يسمى سرحان الى الفارس جهز بن هذال بن فهيد واخبره انه شاهد سبر ( والسبر هم في لغة اليوم الجواسيس ) وعددهم 8 فرسان وعندما شاهدوه رجعوا مسرعين وانه طرد خلفهم ، وحدد له سرحان مكانهم ، فدعى جهز كلن من سحيم احد فرسانه وسرحان وعدد لايتعدون اصابع اليد وقال للنساء والاولاد ان يأخذون مكان بعيد خلف البيوت ، وعندما ارتفعوا فوق تله وجدوا محمد بن رشيد بكامل جيشه مقبلا عليهم ، فهجم عليهم جهز ومن معه ودخل معهم في كر وفر من طلوع الشمس حتى صلاة الظهر وكان يومها جهز على فرس مهره صغيره لم تعسف الا منذ 3 ايام لكن الفارس كان يعرف كيف يتصرف ، وكان كلما اتى ناحيه البيوت كانت عمته تقول الدهما يا امي وتشير لجهز انه اقبل حيث كان الكر والفر وعندما يعود ويهجم ويغير عليهم قالت : يالله يا جهز وإلك فاطر وهذا تشجيع له ، وعند منتصف النهار اقبلت الفرس الدهما بيضاء وفارسها ابيض من غبار المعركه وتجمعوا حوله من انت ، قال : انا جهز وممسكا وفي يده نصاب السيف فقط حيث ان السيف انكسر في يده ، وانزلوه عن ظهر الفرس ، فطلب ماء حار لغسل يده التي متيبسه على نصاب السيف من شدة قبضته والدم قد تجمد عليها ففركوها بجهد كبير حتى اظهروا نصاب السيف من يده ، وتعذر للقوم لكثرتهم وقال : اعذروني انتم تشاهدونهم ما من فارس يأتيني الا سقط لكن الكثره تغلب الشجاعه ، واعذوني لعدم منعي القوم من اخذ الحلة لاني لم يعد معي سلاح .


وعاد بن رشيد والحله معهم وكانت الحله تتكون من الابل والعفش الخاص بالشيخ والتي يفتخر بها أي شيخ ، وفي اثناء عودته طلب من احد الفرسان ان يعرفه بالفارس الذي انكسر سيفه ، فقالوا هو جهز ابن الشيخ هذال ، لانه اعجب به وتمنى ان يكون في جيشه ، ورغم فقدان الامير محمد بن رشيد لبعض قادته بهذه الموقعه الا انه كان فرحان بالنصر الغير متكافىء لعدم وجود الا قله من الفرسان امامه وعلمه ان لن يستطيع المواجهه الكامله.

بعد ذلك قام جهز بالتوجه الى طريق الذي سيعود منه والده لاستقباله واخباره بما حدث ، ووجدهم بالقرب من السرداح عائدون بالمدد ، عندما اقبل على ابوه الشيخ هذال سأله الشيخ عسى ما صار شي في عتيبه ، قال : لا ابشرك ، قال : جاكم ابن رشيد ؟ هل اخذ البل؟ فرد جهز : لا فقد احتميناها ، قال اجل اخذ الحله فقال جهز : نعم لكن الكثره تغلب الشجاعه ، فجمع الشيخ هذال بن فهيد التراب في يده ونثره باتجاه جهز وقال قم من المجلس ، وكان من رفقاء الشيخ هذال رجل يسمى زيد الشثري ، فسأله الشيخ هذال : كم معك من السلاح ؟ فقال معي 90 صمعا وهي نوع من البنادق القديمه ، فأشتراها منه وقال ثمنها تحصله من غزوتنا على ابن رشيد من ابل وخيل ، فباعه وطلب من قومه تصليح احزمة للبنادق ، واستدعى ابنه جهز وطلب منه وصفا لما حدث فشرح له بالتفصيل متعذرا بصغر فرسه وانكسار سيفه ، وبعدم وجود احد يساعده ، فقال له الشيخ هذال : من معك من ربعك ، فقال معي ضحيان الغدراء وسحيم وسحيم وسحيم ، قال الشيخ هذال : انا ما اعرف الا سحيم واحد ، قال جهز : سحيم بن قارص عن ثلاثه يا طويل العمر ، وبعد ذلك جمع الشيخ الاسلحه واعد الفرسان ، وفي هذه الاثناء وصل الخبر ابن رشيد بتجهيز هذال بن فهيد للغزو وانه جمع قوة كبيره انه الان في السرداح باتجاههم ، فطلب قومه ان يترك كل منهم ما سلبه من قبيلة عتيبه ، في البدايه اعترض بعضهم ، لكن محمد بن رشيد قال من يصالي عتيبه وانا عارف مقصده الحله ، وترك الجميع ما سلبوه بمكانهم وترك محمد بن رشيد الحله وقال : هذه حله ابن هذال ان اكتفى بن هذال بها وعاد ادراجه فنعم ، وان اراد اللحاق بنا والاقتتال فعليه معونه الله ونحن كذلك ، وعندما وصل الشيخ وجيشه الى الموقع وجد الحله بالمكان وكل ماسلب من قومه ، فنصحه قومه بالاكتفاء بأخذ الحله والعوده وفي البدايه اراد ان يلحق بابن رشيد ليقاتله حيث عرف عنه بأنه لايتراجع ، لكن القوم اقنعوه بأن كل عاد لوضعه وانهم ليسوا اقل قوه من ابن رشيد وقومه لكن الامر تغير الان ، فأقتنع الشيخ ورجعوا عائدين .

وبعد هذه الموقعه التي دارت بغياب الشيخ هذال في العصبة ، قال ابراهيم بن جعيثن قصيدة طويله منها :

دن القعود ونحـره دار الاخيار
عروى يمينه والرويضه يساره

وليال مابين الفريقين يختار
مايبرك الا عند راع المناره

هذال ذكره شاع مابيـن الاقطار
يعرف كما تعرف بالارياف واره

ابو جهز هو مكرم الضيف والجار
تعرف مراكيـضـه نهار الكراره

يابوجهز خذ مني الراي والشار
ترى محمد تحـرز الضـد ناره

صر له رفيق وخذ على نجد تحيار
وطـــوَع قبايلها بمثل النمـاره

وهد الصقور وصر على الوكر صنفار
واقـــلع ضعون الاجنبي عن دياره

وابراهيم بن جعيثن كان رفيقا للخصمين محمد بن رشيد وهذال بن فهيد واشار على هذال بأن يصالح محمد بن رشيد ويصبحوا قوه واحده في نجد.

اما قوته حزمه في الامور ، ففي القديم عند عتيبه كان أي فرس يسقط فارسها مقتولا ولايعرف فارسها او تعرف هي تسمى ( المارج ) ، وكانت تعطى للبراق الذي يقوم بعرضها على القوم ليعرفوا من له والبراق نسبه للتبريق بالشي برَق أي دقق النظر ، فكانوا بالقبيله أي فرس تكسب تسلم للبراق ولاتعود لمن امسكها بالاول لانها ستكون غريبه وسيأخذها بالاخير عليه القوم ، وكان الشيخ هذال بن فهيد الشيباني يقول ان هذا شي فيه اجحاف كبير فبأي حق تعطى للبراق ، وحدث ان حصل احد الحفاة من الروقه على (فرس مارج) ، فقالو له : سلمها للبراق ، وعرض بها على عدد من امراء عتيبه منهم ابن حميد والهيضل ، وكلما جاء لاحد منهم قالوا له : توكل على الله فلن تقوم بقطع سلم عتيبه ، فقال الحافي : انا فقط اردت ان اخرج منكم بعذر ، ولااعلم من سينصفني ثم جاء الشيخ هذال بن فهيد للمجلس بتلك اللحظة ودخل الحافي عليه وادخله الشيخ هذال ورفض ارجاعها ، وقال الشيخ هذال : من الظلم ان تعطى المارج للبراق فمن اليوم تصبح المارج لمن امسك حبلها ، وسن هذا السلم بعد ذلك .

وكان شديد الرهبه ويحترمه حتى عدوه ، وفي مره اتاه الهزاني ، والهزاني جامع الجزية او مايسمى الباج بلغة البادية قديما قال له الشيخ هذال بن فهيد :
هزاع يبغي الباج منا
والباج عيَـانا علاه

من مات منا ما شحنا
والله مانبكي عــلاه

ثم انتخى باولاد شيبان الذين قاموا باخراج اسلحتهم ، وعندما شاهد الهزاني هذا الموقف فر ولم يأخذ الجزية.

وكان من عادته انه لايخبر احد عندما يقود الفرسان للمعركه اين سيتجهون حتى يصلوا ارض المعركه والعدو ، وكان ايضا عندما يأتيه السبر بالاخبار يأخذهم جانبا حتى لايسمع القوم بالاخبار التي ربما تؤثر بهم ، كانت هذه الصفات يتصف بها القادة الكبار ومن اسباب نجاح الغزوات.

ومن جرأته بالراي الحزم بأتخاذ القرار ، انه كان في احد الايام في احد مجالس قائد عتيبه الشيخ الفارس محمد بن هندي وقام هذال بالعرضه والعرضه قديما تأتي بعد انتصار او استعدادا للغزو ، وبعد ان جلسوا نخاه محمد بن هندي وقال : القوم يأكلون عشب الهييشه وحنا جالسين في هذا الدهر ، وكان يقصد قبيلة حرب ، فقال الشيخ هذال بن فهيد : عليهم يا الامير ، ويقول متعب بن تركي بن محيا : فجهزنا للهجوم عليهم ، وعندما اقتربنا من منازلهم بالهييشة ، دخلوا عليهم القوم من حرب ودخلوا على احد النفعه اللي معهم ، فذهب النفيعي لابن حميد الشيخ محمد بن هندي واخبره بالامر ، فقال الامير : انا لست لوحدي فكل عتيبه معي ، فاستدعى ابن هندي الشيخ هذال بن فهيد الشيباني ، واخبره بالعلم بان القوم من حرب دخلوا على النفيعي لكف الهجوم وعلقوا عندي ، فقال الشيخ هذال : امس تنخاني واليوم تجيني تطلبني الرجوع ! والدخول على النفيعي مهوب عليك ، فرجع الامير محمد بن هندي وامسوا تلك اليله بدون ان يهجموا ، وعند الصباح حيث كان هذال عاقلا ذلوله ويصلى عند ركبتيها جاء محمد بن هندي ووقف عند رأسه قائلا : لقد اخذت علقة حرب والله ماتقطع وجهي وتفشلني ، فقال الشيخ هذال : بعد ان اقتربنا من العدو ماعاد فيه معواد يا ابن حميد ، فقال الشيخ هذال : ياقطنان ياقطنان عطني الدهما وهي فرسه فأعطاه أياها ، فقال : توكلوا على الله ومحمد بن هندي واقف ينظر له ، فلم يجد بد الامير من اللحاق بهذا المجنون اخو هملا ، فقال ياقراش وكان المرافق الشخصي للامير : عطني فرسي خلني اهجم مع عتيبه فهجموا على حرب.

وكان له حداه مشهورة منها:

واد الرشا بنـت تحب الغيره
ينثر عليها المسك والريحان

على قـراره نجد مني جيره
من زيد بن سلفوت والصعران

ويحدي احد شعراء عتيبه مادحا هذال :

ياليت اخو هملا مع الحييـن
عـز الرفيق ويلطم العدوان

حتى نجيكـم من هاك الحين
بنمرا نميَـلها على الدوشان

وقال فيه الشاعر الكبير مخلد القثامي قصيدة مدح طالبا منه العون :
سج الركاب وطقهن عند هذال
ياعل عود مخره للرحامــي

تلقى صيانا فوقها السمن زلال
وإلها من الحيل الجلايب يدامي

ياشيخنا اللي في طويلات الاقذال
نلطم بك العدوان شرقٍ وشامـي

نبيك للراس المصافـق ليا مال
ليا سيقت العطفه نهار الزحامي

يابوجهـز ياعز من حده الجال
امشي على الرجلين كني نظامي

ياشيخ ابي لي حرة ترمل ارمال
مكسـوبة من مال قوم قيامي

فأمر باعطائه ناقتين مغتر ومجهم واعطاه فرس.

نرجوا ان تحوز سيرة القائد الفارس الشيخ هذال بن فهيد الشيباني العتيبي شيخ الشيابين على الاعجاب .














عرض البوم صور عاشق المستحيل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:56 PM   المشاركة رقم: 2
بـيـانـات العضـو
بن ابنين
مراقب عام
 
الصورة الرمزية بن ابنين
معلومات إضافية للعضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
رقــم العضوية: 271
مكــان الإقامة: عفيف
عدد المشاركات: 2,770
بمعدل : 1.91 يوميا


اوسمتي

حالة الإتصال بن ابنين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الشيخ والفارس/هذال بن فهيد الشيباني

عاشق المستحيل
والله وستين نعم بالشيخ هذال بن فهيد الشيباني
تقبل مرررررورى














توقيع : بن ابنين

]
صوره للشاعر عبدالعزيز بن زبار بن حشيان


لقد جعلتك ابا خالد وسام على صدرى لانك نعم الصديق في وقت الضيق

عرض البوم صور بن ابنين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الشيباني, الشيخ, فهيد, والفارس or هذال, والفارس/هذال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:31 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. شات
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
vEhdaa2.0 by vAnDa ©2009